Breaking News
Home / Documents / لمحات مضيئة عن مصوع … مصوع ثغر ارتريا الباسم

لمحات مضيئة عن مصوع … مصوع ثغر ارتريا الباسم

لمحات مضيئة عن مصوع مصوع ثغر ارتريا الباسم

بقلم: أحمد سيد عثمان

Massawa Eritrea arkokabayالحمد لله و الصلاة و السلام على سيدنا محمد صلى الله عليه و سلم و على آله و صحبه و بعد ,

يسعدني ان اتواصل معكم في لمحات مضيئة عن مصوع لتكملة ما قد نشر سابقا , و أعتذر للقراء الأعزاء من تأخير نشر الإضاءات .

مصوع ثغر جميل باسم و بنو مصوع في الثغر ابتسام  هذه هي مصــــوع جمــالها عنــــــــوان

 

 

ازدهرت التجارة في تلك الفترة بزخم من الاحداث التجارية و الاجتماعية , و اصبح ميناؤها مركزا تجاريا هاما في البحر الاحمر , و محطة يقصدها كثير من أبناء الدول المجاورة و الهند للمعيشة و مزاولة التجارة .و نظرا لهذا لانفتاح التجاري ى, فقد انشأت اسواق عديدة , مثل سوق الذهب و الفضة , وسوق القماشين((البز)) و كذلك اسواق اللحوم و الخضار و السمك ( البنقلة ) , و كانت مجهزة تجهيزا عصريا تشرف عليها البلدية بكل دقة .بالإضافة إلى هذه الأسواق كان هناك سوق للحدادة و السمكرة , و كثير من متاجر العطارة و الخردوات و النجارة ((ضبع الجلود و صناعتها )) و تصديره , وبناء قوارب الصيد و نقل الركاب و السفن الشراعية (( السواعي )) و انشئوا محطاتصيانة لها . ولا عجب اذا أن تتبوأ مركزا تجاريا هاما بين دول المنطقة أبان تلك الفترة , قبل أفول نجمها في عهد الاستعمار الاثيوبي .

و يسعدني أن اتناول بعض من التفصيل لما ذكر سابقا , حتى يدرك شباب المهجر ما كانت عليه مدينة مصوع .

 -1سوق الذهب و الفضة : يقع هذا السوق في الحي التجاري , مستطيل الشكل مسقوف بسقف هندسي جميل , يعرف ((بالجلاريا )) لحماية المواطنين من حرارة الشمس , و كانت هذه الاسواق المسقوفة منتشرة في كثير من بلدان العالم مثل القاهرة و جدة و دمشق , و كان يعمل في صياغة الذهب و الفضة , كثير من الصناعية يمتازون بمهارة فائقة مثل بيت خير الدين و بيت صايغ .

ومن اهم انواع المشغولات الذهبية , مثل المشاخص و التلال و الأحزمة ,و البناجر و الخواتم و السلاسل الذهبية بأنواعها المختلفة , و كذلك اللبة التي تلبس في عنق المرأة , بالإضافة إلى هذا المشغولات المحلية , كانت هناك مشغولات مستوردة من عدن و القاهرة و الهند وكان شيخ الصاغة من بيت صايغ .

اما بالنسبة للمشغولات الفضية , حدث و لا حرج , حيث كانت تضع فيها كثير من الانواع المختلفة التي تلبي طلبات مصوع و توابعها مثل الحجل بأنواعه و كوفيت و لوازمها .

 -2سوق القماشين : كان يعرف هذا السوق بسوق الهنود او (( البنيان )) وكان مسقوف مثل سوق الذهب يبدأ من أمام مسجد المرغني و ينتهي الى نصف طول السوق , و كانت المتاجر مملوءة بكافة الأقمشة الرجالية و النسائية المستوردة من الهند و سورية و مصر عبر تجار مواطنين و غيرهم .

بالإضافة الى هذه الاسواق , كانت متاجر و معارض ايطالية , لبيع كافة المنتجات من ملابس جاهزة و ادوات منزلية و ادوات صيد البحر و الغوص و عطورات في منطقة نعرف باب عشرات حيث كانت ملتقى الاجانب .

ولا يفوتنا ذكر دكاكين العطارة التي كانت تحتوي على انواع مختلفة من الاعشاب الطبية و اللبان و البخور المستورد من مختلف البلدان و كانت عطارة الشيخ عطية يماني و اخوه من اشهر العطارة في مصوع .

 -3سوق السمك (( البنقلة )) : كان هذا السوق من اجملالاسواق , حيث كان بشكل هندسي و جميل يوجد بداخله ثلاجة لحفظ الاسماك المتبقية و عدد من المصطبات مغطاة برخام و على كل منها ميزان , و فوق كل مصطبة مروحة لتلطيف حرارة الجو و كان يخضع لمراقبة مستمرة من أفراد البلدية , بالإضافة الى عمال النظافة يغطونه عقب انتهاء العمل , و يقع السوق في حافة (حارة ) السقرين .

 -4سوق اللحم و الخضار : هذا السوق مقام على اعمدة حديدية مسقوف من اعلاه و من داخله مقسم الى عدة لقسام يوزع منها المحلات لبيع انواع الخضار المختلفة , أما اللحوم فقد كانت تنقل بواسطة سيارة مبردة من السلخانة إلى محلات لبيعها قرب هذا السوق , و كانت تراقب بصفةمستمرة من أفراد البلدية .

 -5سوق الحدادة و السمكرة : بدأت مدينة مصدع تنشأ و تتوسع عقب دخول الايطاليين فيها بصورة مضطردة , ادى ذلك إلى كثرة عدد السكان و انتشار الاعمال فيها , و نظرا لتلبية لإحتياجات هذه الفترة من الحدادة و السمكرة , فقد نشأ سوق خاص بالحدادة و السمكرة في حارة (( الوسطى )) امام مدخل مسجد الذهب يعمل فيه كثير من ابناء المنطقة بجد وخلاص و مهارة .

و في هذا السياق , فإن لبيع الاخشاب ومواد البناء المختلفة و الادوات الصحية و الكهربائية , كان متاجر كثيرة لتلبية طلبات المواطنين , بالإضافة الى متاجر لقطع الاخشاب , و كان يعمل في مجال التجارة عدد كبير من المواطنين كانوا يمتازون بمهارة فائقة في الصناعات الخشبية , مثل عمل المشربيات التي تعرف بالمحلية (( الكشك )) كانت تزين بها واجهات العمائر , و كذلك عمل غطاء لسقف الحجران عليه نقشات بديعة تعرف ب(( البلفون )) بالإضافة الى انواع مختلفة من ابواب المنازل و الشبابيك .

و كذلك صنعوا هيكل و مقاعد اول باص من الخشب , استخدم في مصوع .و من أهم من اشتهر بعمل النجارة بيت (( هندي )) الذين بنوا ضريح الشيخ ابن علي في امبيرمي و كذلك بيت هيجي و اناتي .و في هذا الصدد , لقد تميز عمال النجارة , في صنع قوارب الصيد , و قوارب نقل الركاب بين جزر مصوع الثلاثة وتعرف بالفلوكة , و كذلك في بناء و صيانة السفن الشراعية التي كانت تجوب البحر لصيد اللؤلؤ و الصدف و منتجات بحرية اخرى , و تعرف بالسواعي . و اخيرا و ليس اخرا ان شاء الله , أحب أن انوه المقصد من نشر هذه الإضاءات عن مصوع في النت ليس للقراءة فقط , و انما في سياق مسعى لتوفير القدر الممكن منالمعلومات , للقارئ لمعرفة ما كانت عليه مدينة مصوع و توابعها . اول كنيسة تبنى بمصوع : إنسكان مصوع و اتبعها يمتاز عبر القرون بالتسامح و حب الخير لمن عايشوا بين ظهرانيهم من الأخوة المسيحيين الذين قدموا من المرتفعات , حيث تعرفوا مع الايطاليين و عملوا لديهم . وبعد أن كثر عددهم طلبوا من الحكومة الايطالية بناء كنيسة لهم لأداء شعائرهم الدينية , حيث لم تكن توجد كنيسة في مصوع من قبل .

قدمت الحكومة الايطالية هذا الطلب الى علوية الميرغني , لما كان لهذه العائلة الكريمة السلطة الروحية في المنطقة و تقدير كبير من الحكومة الايطالية .تم نقاش بين الشريفة العلوية واعيان مصوع تم على اثره الموافقة بناء الكنيسة على البحر على جانب سقالة قطان بين جزيرة طوالوت وعداقه و ليست على اليابسة شرط ان تقام على اعمدة حديدية , و ذلك في نهاية العهد الايطالي و في عهد الاستعمار الاثيوبي ازيلت هذه الكنيسة و انشأت اخرى في طوالوت و كذلك تم اعادة بناء مسجد الحنفي في نفس موقعه في داخل مصوع . و للعلم و الاحاطة بأن موقع جامع الحنفي القديم كان بقرب الميناء .

و إلى اللقاء في حلقات قادمة و دمتم بخير بقلم /أحمد السيد عثمان

تاريخه: 29/6/1435 ه

 

About Super User

Check Also

نعى أليم فى فقيد الوطن .. الأستاذ/عمر جابر

نعى أليم فى فقيد الوطن .. الأستاذ/عمر جابر بقلوبٍ راضية بقضاء الله وقدره تلقينا نبأ …

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *