Breaking News
Home / Documents / ضوء في نهاية النفق… اللانهائي؟!؟

ضوء في نهاية النفق… اللانهائي؟!؟

ضوء في نهاية النفق…  اللانهائي؟!؟

Light at the end of the tunnel

بين اليقظة والأحلام… تمر الأيام والليالي

لا ومضت امل في الآفاق.. ولا الفجر… آتي

ليال الأنين طويلة… وايامي  بلا نغم.. خوالي

أضاع العمر.. في حصاد الألام.. سراب ومأسيِ!!!

 

أنّ السواد.. يغمرني… لوّن حياتي وعمري

تشعبت… تشابكت… تبددت… احلامي

تلاشت احلام اليتيم… كلها..  مطبات وسراب

اين… جَحفَل  المقاومة العرمرم.. الآتي لإنقاذي؟

 

بركان الغضب يغلي بداخلي.. أحرقني… اضناني

احاسيس جياشة.. قشعريرة… تنتابني… تقصيني

سقوط الى الهاوية.. بلا قاع.. عميق.. لا نهائي

كفانا شجب.. ادانة.. تشخيص.. وكلام كثير.. انشائي

 

احلامي.. مثل اوراق الخريف تتساقط وتتبدد مع الأيام

حياة اللجؤ القاسية… يائسة… بائسة…  كئيبة.. لا تطاق

هل نهاية لهذا النفق المظلم… والفجر آت… لا محال؟؟؟

هل الفجر يحمل معة.. النور… ام… الجحيم.. كالمعتاد؟

 

هل “المعارضة” اكذوبة.. وهم كبير.. من بنات افكاري؟

يرددها كل ساذج..  او متألم.. ينتظر الخلاص من امثالي!

ام هي مؤتمرات.. احتفالات.. اجتماعات للحديث عن احوالي

مرّت… عشرات السنين… لم يتحقق فيها شيء من احلامي؟

 

هل الدهر مصمم…  أفرغ جميع سهامه على صدري؟

آنين.. صرخات خارجة من احشاءِ.. في ظلام الليالى  

كفانا غربة… شراب الحنظل… لسنوات طوال عجاف

هل الغد افضل.. بأمر الرحمن.. الواحد القهار؟؟

 

 لا زهور الربيع… ولا تغريدات الطيور.. تستهواني

تمضي الأيام كالأشباح… وتضمحل.. كالضباب

الشح والعدم.. الفقر والتجهيل..المرض والإمتعاض

متى سوف نرى النور و نرسي.. الى بر الأمان؟!؟

 

 انا عاجز عن وصف أحاسيس الضحايا… الثَكلَى

حياة… سلسلة من الكوارث.. الكرب والمحن

راسمين بالكلام آمالنا وامانين… بالتفائل والخلاص

هل.. نهاية لهذا النفق المظلم… ولو… بعد  حين؟!

 

تهطل الأمطار… تغرد الأطيار.. وانا… لا ابالي

لا الحقول المخضوضرة.. ولا الورود الزاهية… تبهرني

تعيس وخائب الرجَا… من نظام سرطاني.. اجرامي

ومقاومة بلا اسنان.. تحبو  لعشرات السنين.. توالي

 

 ادمنّا الفشل… الشكاوي… ضجيج…  بلا عمل

هل نهاية للعويل.. جلد الذات… والرعد بلا مطر؟!؟

ماذا لو خلف المعتوه.. معتوه آخر.. “ابرهة أشرم”؟

هل سوف نستمر لعن الدهر.. وحظنا الأعسر؟!؟

 

 نلطم خدودنا… نتصارع عاجزين.. كالمعتاد

 لا دور لنا.. يتقرر مصير شعبنا.. امام اعيننا بثبات

عاجزين.. مثل أطرش في الزّفة..  في ذهول بإستمرار!!!

العين بصيرة.. اليد قصيرة… اللسان طويل عدة امتار!  

  

 يا شباب الغد… تقدموا الصفوف واحملوا الراية

تحدوا… حطموا الأغلال …. وكل من طغى وتجبّر

اعيدوا لنا حقوقنا.. أحلامنا.. وبناء دولة قانون.. لا تقهر

حرروا الأرض.. والإنسان.. من الدنس.. الظلم والقهر

يوم: 05 يناير 2014

وكتبه: محمد صالح أحمد

http://www.farajat.net/ar/35966

About Super User

Check Also

نعى أليم فى فقيد الوطن .. الأستاذ/عمر جابر

نعى أليم فى فقيد الوطن .. الأستاذ/عمر جابر بقلوبٍ راضية بقضاء الله وقدره تلقينا نبأ …

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *