Breaking News
Home / Opinions / الشعب الأرتري يستحق أكثر من ذلك بكثير

الشعب الأرتري يستحق أكثر من ذلك بكثير

الشعب الأرتري يستحق أكثر من ذلك بكثير

السر جميل كاتب سوداني – لندن

تتصف إرتريا بأجوائها الرائعة وأراضيها الجميلة الخلابة ، وإطلالتها الساحرة على البحر الأحمر ، وسبب تسميتها  من قبل اليونانيون ليس بعيداً عن هذا الجمال فهو تخليداً لاسم جزيرة يونانية تحمل ذات الروعة والسحر الأخاذ . إرتريا لها تاريخ ضارب في الجذور تكالب عليها الأغريق والرومان والعرب على مر الحقب الزمنية ، وللأســف الشديد معظم الكُتاب العرب يجهلون الكثير عن هذا الشعب العظيم وعن تاريخه وثقافته ومكونانته، ويكتبون بسطحية تثير الإشمئزاز رغم عن ثورة المعلومات وتوفر مصادر البحث ووجود علماء وأكاديميون أرتريين على مستوي رفيع من العلم والمعرفة ، مازال هولاء الكُتاب بعيدين عن عيون الحقيقة، ومازال القارئ العربي والغربي خاوي الذهن عن أبسط معلومة عن هذا الشعب الأبي.

 

وفي هذا نحمل أخوتنا في إرتريا نصيب من هذا التقصير، العالم اليوم أصبح قرية صغيرة ، وكل دول العالم من حولنا تتمتع بخدمات الإنترنت وتتنافس الشركات بالخدمات التفضيلية مما أثر ذلك إيجابياً على إنتشار هذه الخدمة وسط المواطنين في المدن والقري والبوادي، ولا يعقل أن تكون خدمة الإنترنت في إرتريا ضعيفة حتي اليوم 2013، ومحصورة في مناطق معينة وفئات محددة ، وكذلك الحال على شركات الهاتف النقال مُقيدة بإجراءات ليس من الضروة في شئ ، ذكر لي أحد الأخوة الأرتريين غير مسموح لنا باستخراج شريحة الموبايل  حتي يكون لديك سكن ثابت وغير مسموح لنا بإرسال رسائل نصية خارج البلد ، كما إن خدمة التجوال الدولية محظورة وأي هاتف “شريحة” من الخارج لا تعمل داخل إرتريا.

 إن الشعب الأرتري يستحق أكثر من ذلك بكثير، وليس هذا رفاه وإنما حقوق أساسية للمواطن للتواصل مع من حوله والعالم، وأداة لاغني عنها في إيصال إرث وتاريخ وثقافة هذا الشعب العزيز على قلوبنا للعالم الخارجي، من خلال الصحف الألكترونية ومواقع التواصل الإجتماعي: المنتديات الشبابية، اليوتيوب الفيسبوك، تيوتر،والتفاعل مع المواقع ذات الصلة، فالشباب الأرتري واعي ومدرك لأهمية هذا التواصل بما يخدم وطنه وشعبه ولديه الإستعداد للتضحية من أجل ذلك، وأيضاً فتح المجال أمام العلماء والأكاديمين والباحثين  لـ تقديم صورة مشرقة عن هذه البلاد وشعبها ، والإنترنت أصبح الوسيلة الأكثر فاعلية بل ضرورة حياتية مثل المأكل والمشرب.

 إننا نظر بأمل أن تكون خدمات الإنترنت في القريب العاجل في متناول الجميع، وأن تكون هناك عدد من الشركات تقدم هذه الخدمة بأسعار رمزية، بعيدة عن الإحتكار والتضيق والحظر ، الأرتريين شرفاء بكل ما تحمل هذه الكلمة من معني لا عاش من يحط من قدرهم أو يقلل من كرامتهم ويحد من حريتهم،ونحن في السودان نتشارك معكم الأحزان قبل الأفراح أنتم جزء عزيز فينا كما نعلم إننا جزء غالي عليكم ، ومن هذا الإحساس الصادق والشعور النبيل إتجاه أخوتنا في أرتريا نضــم صوتنا إليكم بالمطالبة بفك الإحتكار والحظر المفروض على الإنترنت .

About Super User

Check Also

كيف نتعافى؟

كيف نتعافى؟ بعث موسى عليه السلام إلى مجتمع العبيد من الإسرائيليين اعتادوا حياة الذل والعبودية …

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *