Breaking News
Home / Opinions / حر أنت

حر أنت

حرأنت !

خالد يوسف*  يكتب: الحرية لزكريا محمد علي !

YOSEFزكريا مواطن صومالي ومقيم في المملكة العربية السعودية منذ أكثر من ثلاثة عقود، ترعرع في ذلك البلد ونال تعليمه فيه..عمل زكريا في المملكة وكون أسرته الصغيرة فيها..ورغم أنه لا يحمل الجنسية السعودية إلى أنه يعتبر ثقافيا مثل أي مواطن في ذلك البلد..العزيز عليه..

 

شكل زكريا خلال رحلة عيشه في المملكة صداقات وروابط إنسانية مع مواطني البلد والمقيمين فيه، وأصبح جزءا من النسيج الاجتماعي السعودي والنسيج الانساني المقيم على تلك الأرض..ومعروف عنه أنه كان يرى ذاته ابنا لذلك الوطن..الذي احتضنه وقدم له الكثير خلال حياته.

وعُرف عنه خلال مسيرة استقراره وعيشه في ذلك الوطن..أنه كان نموذجا للإنسان المكافح والجاد داخل محيطه الاجتماعي..الصغير والعام..

تفاعل زكريا مع القضايا العربية والسعودية بعمق..وأصبحت جزءا من كيانه الإنساني..كان ينتمي إلى الحركة الشبابية الثقافية الفكرية..القائمة على التراب السعودي, وفي كتابته تحدث عن الشأن العام وأشار دوما إلى ضرورة المحافظة على مصالح ذلك البلد..كان حريصا على العمل على تطويره..وضد أي شئ قد يصيبه بالضرر..

وفي 20- أبريل 2013 اعتقل زكريا محمد علي وهو يزاول عمله؛ من قبل السلطات الأمنية في المملكة العربية السعودية، وخلال الأشهر الطويلة التي قضاها في معتقله حاولت أسرته معرفة سبب اعتقاله, خاصة وأنه لم توجه له تهمة محددة إلى الآن،إلا أن المؤشرات تشير إلى أن سبب اعتقاله مرتبط بنشاطه الثقافي الفكري والذي كان يزاوله..لاسيما تعاطيه الكتابة..رغم أن المعروف عن زكريا – ككاتب -أن مقالته لم تكن تتناول سياقا فكريا هداما..قد يعود بالضرر والإساة على المملكة العربية السعودية.

فالخط الثقافي والفكري الذي سار عليه زكريا كمثقف وكاتب لم يكن مختلفا عن سياق الخطاب الثقافي العام المتداول في المملكة..والذي عادة ما نراه في أعمدة المجلات والصحف الصادرة من ذلك البلد..ولم يخرج زكريا عن القضايا محل النقاش في وسائل الإعلام المرئية والمسموعة في المملكة.. عند قراءة خطاب زكريا الثقافي يتضح جليا, أنه أراد للمملكة..حكومة وشعبا..التقدم في مسيرة التنمية الإجتماعية والثقافية، وكان حرصه على التنمية والتطوير على مستوى إنساني عال..تجاوز حدود المملكة !

زكريا يمثل نموذجا إنسانيا ساميا..في سلوكه ومواقفه الفكرية النبيلة..وتستدعي العدالة الإنسانية أن يتم الإفراج عنه فورا ويستعيد حريته، مكانه ليس خلف القضبان! ولا شئ آخر يمثل مسارا صحيحا وتعاطيا سليما وعقلانيا مع قضيته.. لإنهاء معاناته خلف أسوار المعتقل ! مكان زكريا ليس المعتقل، وأمثاله يستحقون كل التقدير..ويستحقون التكريم.

* خالد حسن يوسف كاتب صومالي؛ رئيس تحرير موقع (من أجل الصومال)

salaanjoogto@gmail.com

ملاحظة: الصورة المرفقة للكاتب زكريا محمد علي.

About Super User

Check Also

كيف نتعافى؟

كيف نتعافى؟ بعث موسى عليه السلام إلى مجتمع العبيد من الإسرائيليين اعتادوا حياة الذل والعبودية …

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *